سجن الرئيس السابق للسودان “البشير” في سجن كوبر!

mohammed abdآخر تحديث : الجمعة 19 أبريل 2019 - 3:28 مساءً
سجن الرئيس السابق للسودان “البشير” في سجن كوبر!

ذكرت مصادر صحفية من قناة بي بي سي، نقل الرئيس المعزول “البشير” إلى سجن كوبر وسط إحتجاجات الكثيرين برغبتهم في عزل بقية الحكومة عن مناصبهم ومحكاكمتهم أيضاً .

 الجدير بالذكر أن الرئيس السابق للسودان عمر البشير ، ليس أول سياسي سوداني يسجن بسبب الاحداث السياسية،ذ يعد كوبر بمثابة الشاهد على تاريخ السودان والمراحل السياسية التي تعاقبت عليه منذ الاحتلال البريطاني له وله حكاية طويلة في تاريخ السودان. فما هي قصته ومن هم أبرز السياسيين الذين سجنوا فيه؟

عقب سقوط دولة السودان، شنت بريطانيا حملة عسكرية عليه بقيادة الجنرال هوراشيو كتشنر عام 1898 واحتلته بعد ذلك بعام في فترة حكم الخليفة عبدالله التعايشي عام 1899.

المقاومة السودانية ارغمت بريطانيا على التراجع لمطالبها بسبب المواقف الباسلة التي قام بها، فأمر مسؤول بريطاني كان يدعى الجنرال كوبر، ببناء أكبر سجن لضم جميع المعارضين السياسيين والعسكريين المناهضين للوجود البريطاني.

السودان قامت بثورة عظيمة خلال هذه السنة، السودان تدخل التاريخ بثورة عظيمة تحققت فيها مطالبها، السودان دولة تستحق الخير والسلام، نتمنى لها دوام الخير.

أوضح “عثمان ميرغني” وهو صحفي من دولة السودان الشقيقة الافريقية العربية، يوم الأمس الخميس الموافق ١٨ نيسان ٢٠١٩، تفاصيل عظيمة تتعلق بالأمور السودانية الخطيرة، وهذه الاسباب ادت الى حظر الرئيس السوداني عمر البشير من منصبه نهائياً عقب الثورة السودانية الكبيرة التي ساهمت في استقرار الحكومة السودانية وزوال الرئيس اليشير من مصبه نهائياً وقد تتم محاسبته بعد الخلع، حيث هناك مصادر افادت وجوده في سجن كوبر السوداني امس الخميس وذلك بعد. اعتقاله والكشف عن بعض الافعال التي قام بها.

وذكر الصحفي أيضاً أن المجلس العسكري الذي يحكم السودان حالياً بعد عزل الرئيس البشير، على لسان الرئيس السابق البشير في خضم الموضوع حيث قال لهم “طبعا كلكم تعلمون أننا نتبع المذهب المالكي، وهذا المذهب يتيح للرئيس أن يقتل 30% من شعبه، بل وهناك من هم أكثر تشددا يقولون 50%”، وهذا خطأ مما لا شك فيه.

بالتالي من حسن الحظ أن البشير تم زواله عن الحكم حقاً للدماء السودانية، حيث انتهت الان الحكومة السابقة تقريباً وبقي الشعب السوداني الاصيل الذي سينتخب من ينوب عنه للاصلاح والحماية لا للجباية!.

رابط مختصر
2019-04-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اقتباسات الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

mohammed abd